إكسبو أصحاب الهمم الدولي يشهد طفرة تكنولوجية في دورته الخامسة

يواصل المشاركون في معرض إكسبو أصحاب الهمم الدولي، المنصة الأضخم في الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، والذي يقام بمركز دبي التجاري العالمي، تقديم أحدث التقنيات المساعدة والذكاء الاصطناعي والطباعة ثلاثية الأبعاد التي أسهمت في إحداث ثورة في الحلول والمنتجات الخاصة بأصحاب الهمم

وأشادت الشركات العارضة بمستوى الحدث الذي تنظمه شركة ند الشبا للعلاقات العامة وتنظيم المعارض للسنة الخامسة على التوالي ليصبح منصة إقليمية ودولية حصرية يتسابق فيه الخبراء والمختصون من كافة أنحاء العالم لتقديم أحدث الحلول والابتكارات التي تجعل العالم مكاناً أفضل لأصحاب الهمم

وتتصدر دولة الإمارات كأحد أهم الدول الصديقة لأصحاب الهمم في العالم، حيث تواصل ريادتها في تمكين وتعزيز سمعتها كمركز عالمي للتقنيات المساعدة، عبر تحويل كافة مرافقها لتكون صديقة لأصحاب الهمم بنسبة 100%

وشارك في المعرض 250 عارضًا وعلامة تجارية ومركزاً لأصحاب الهمم، ويتوقع أن يستقطب المعرض أكثر من 12,000 زائراً توافدوا من  70 دولة بنهاية فعالياته يوم غدٍ الأربعاء

السياحة الشاطئية لأصحاب الهمم

قال آندي فولكنر، الرئيس التنفيذي لشركة توبلاند، المورد الإقليمي الرائد للمنتجات والخدمات المتخصصة في مساعدة أصحاب الهمم، إن الشركة تعرض على مدار 3 أيام أحدث منتجاتها من الكراسي الشاطئية المتحركة الطافية والمزالج المائية والحصائر الشاطئية التي تهدف إلى تقديم تجربة مثالية لأصحاب الهمم على الشواطئ العامة

وشدد الرئيس التنفيذي على أهمية مشاركة شركته في معرض إكسبو أصحاب الهمم الدولي في دورته الخامسة قائلاً: نشارك للعام الثالث على التوالي في المعرض الدولي الذي يعد منصة كبرى يلتقي فيها الخبراء والمختصون من كافة أنحاء العالم والمنطقة لتقديم أحدث الحلول والمنتجات التي تجعل العالم مكاناً أفضل لأصحاب الهمم بيننا. كما أنه يسمح لجميع الأطراف المشاركة من القطاعين الحكومي والخاص بعقد شراكات وصفقات مثمرة تعزز من ثقة الجميع بهذا القطاع

وأشار فولكنر إلى أن الطلب على هذه الحلول الشاطئية ارتفع بمعدلات كبيرة خلال الربع الثالث من العام الجاري، وأن غالبية الطلب جاء من المؤسسات الحكومية، بالتزامن مع فصل الصيف، لافتاً إلى أن مبيعات الشركة في دولة الإمارات وبعض الأسواق الخليجية تسجل ارتفاعاً غير مسبوق منذ عامين بفضل عودة حركة السياحة إلى معدلاتها الطبيعية ما قبل جائحة كوفيد في 2020

ولفت إلى أن الشركة ستجري عروضاً حية لجرس الباب المرئي وأنظمة التنبيه الهاتفي وأجهزة إنذار الحريق الاهتزازية التي تهدف لمساعدة الصم أو من لديهم مشاكل في السمع. كما سيتم الكشف عن أول عصا ذكية في العالم، والتي تحمل اسم “وي ووك”

تجارب حسية وتكنولوجيا مساعدة  

أكدت آنا لوتشيا فروتوزو، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة زنسنسز البرتغالية التي تشارك للمرة الأولى في معرض إكسبو أصحاب الهمم الدولي، أنها متفائلة منذ الساعات الأولى لمشاركتها في الحدث الذي يحظى باهتمام رسمي واضح، مشيرة إلى أن المعرض يعد فرصة حقيقية لها لعقد شراكات جديدة في المنطقة لاسيما أنها تخطط للتوسع بنشاط شركتها في المنطقة انطلاقاً من دبي

وقالت فروتوزو إن نشاطات الشركة تركز أكثر على الأنشطة العلاجية التي تلبي احتياجات كل عميل، لتوفر هذه الأنشطة سياقًا مناسبًا لمشاركة المشاعر والتعبير عنها بالإضافة إلى العلاج بالفن الذي يشمل أنشطة تستخدم الأشكال الفنية كالشعر والمسرح والرسم والتلوين والرقص والموسيقى والحركة والتعبير الجسدي. وكذلك التحفيز المعرفي لتعزيز الانتباه والذاكرة والتفكير والفهم والقدرة على حل المشكلات. والتدريب على المهارات الاجتماعية عبر تشجيع القدرة على بدء المحادثة والحفاظ عليها، والامتثال للأعراف الاجتماعية ومعرفة كيفية التعبير عن الذات

وأشارت إلى أن إعادة التأهيل والتكنولوجيا المساعدة في المنطقة هو محط اهتمام مقدمي الرعاية وعائلات الأشخاص من أصحاب الهمم، وهو ما تسلط الشركة الضوء عليه خلال مشاركتها في هذا المعرض

هذا، وستقوم شركة زنسنسز في معرض اكسبو أصحاب الهمم الدولي 2023 بكشف النقاب عن برنامج دعم يساعد على تنفيذ المساحات الحسية، سواء كان ذلك في المراكز المجتمعية أو المستشفيات أو المطارات أو المدارس أو العيادات أو في المنازل، حيث انتشر مفهوم “سنوزيلين” أو التحفيز متعدد الحواس في كافة أنحاء العالم، وتقوم بإنشاء غرف سنوزيلين بيضاء أو سوداء، وحدائق حسية، وسنوزيلين في البيئات المائية، وحتى السجون. ويمكن للجميع الاستمتاع بهذه البيئة الموفرة للراحة، وذلك من خلال استخدام مجموعة متنوعة من المحفزات الحسية التي يتم التحكم بها، مثل الموسيقى والأصوات والأضواء والذبذبات والروائح التفاعلية، حيث يمكن استخدام سنوزيلين لأغراض علاجية أو تعليمية أو تطوير العادات الصحية أو من أجل تعزيز نمط حياة مستقر

أسواق أفريقية واعدة

أكد عدنان بشير، المدير العام لشركة “منافذ” لحلول التنقل، أن التقنيات الجديدة أحدثت ثورة حقيقية في المنتجات المخصصة لأصحاب الهمم وكبار السن الذين يواجهون مشكلة في الحركة والتنقل

وأوضح بشير أن القطاع المستهدف من هذه الابتكارات التقنية الرائدة يراوح ما بين 8% إلى 10% من إجمالي السكان في أي دولة، وهي نسبة أصحاب الهمم من إجمالي عدد السكان، بالإضافة إلى شريحة واسعة من كبار السن الذين يواجهون صعوبة في الحركة

ولفت إلى أن “منافذ” تشارك في معرض إكسبو أصحاب الهمم منذ عام 2019 حرصاً منها على اللقاء بالمزودين والشركاء القادمين من مختلف أنحاء العالم، وتحديداً من دول مثل السويد وألمانيا وغيرهما، إلى جانب العملاء المحتملين الذين يأتون لاكتشاف أحدث التقنيات في هذا القطاع، مؤكداً أن النسبة الأعلى من الطلب على منتجات الشركة يأتي من الجهات الحكومية في دولة الإمارات والسعودية وعُمان

وأشار إلى أن العملاء من أصحاب الهمم في دول مجلس التعاون الخليجي يميلون إلى تعديل المنتجات بما يتناسب مع احتياجاتهم وأذواقهم، لتكون أكثر فخامة وراحة، وهو ما تقوم به الشركة على أكمل وجه منذ تأسيسها

وأكد بشير أن الأسواق الإفريقية سجلت أعلى مستويات طلب على منتجات الشركة خلال عام، جنباً إلى جنب مع الأسواق الرئيسية لها في الإمارات والسعودية

وقال إن الشركة طورت سلماً ذكياً طابقياً لنقل أصحاب الهمم داخل منازلهم بطول 73 متراً يعد الأطول في الشرق الأوسط. كما أنها صممت كرسياً متحركاً مخصصاً للأفراد والشركات مصنوع من مادة الألمنيوم ليمنحه الخفة والمرونة في تخصيص الوضعيات حسب الحاجة بضمان 5 سنوات.

الحدث الأكثر تخصصًا

أكد كلنت سابان المدير والشريك المؤسس في شركة بوليسباين الأسترالية أن المشاركة الثانية في معرض إكسبو أصحاب الهمم الدولي، جاءت بناءً على النتائج الإيجابية التي حققتها الشركة في العام الماضي في المعرض الذي يعد الأقوى والأكثر تخصصاً على مستوى الإقليم والعالم

وأشار إلى أن شركته تستعرض هذا العام أحدث تقنياتها من نظام دعم الجذع والرأس الذي يتميز بخفة الوزن وسهولة حمله، ما يجعله سهل للاستخدام كقطعة من المعدات متعددة الأغراض خلال مواقف أو سيناريوهات متعددة، فبمجرد تكوين الهيكل الخارجي المعياري الخاص ليناسب شكل العمود الفقري للمستخدم بواسطة معالج وظيفي مدرب، يتم إنشاء جهاز فريد لدعم الجذع والرأس. يتضمن ذلك حزام الصدر وحزام الخصر المناسبين

مشيراً إلى أنه يمكن بعد ذلك تبديل جهاز الدعم المخصص هذا داخل وخارج أنظمة الجلوس الحالية أو المعدات الترفيهية بسهولة، مع مجموعة من حوامل التثبيت أو خيارات الملحقات، ليتم بعد ذلك إنشاء بيئة شاملة يمكن للمستخدم الاستفادة منها حسب حاجته. فهي مصممة للاستخدام من قبل الأشخاص ذوي الإعاقة الجسدية عالية المستوى. ولمساعدة الأشخاص الذين يعانون من مجموعة من الإعاقات، بما في ذلك الأشخاص الذين يعانون من الشلل الدماغي والشلل الرباعي وضمور العضلات وأمراض الخلايا العصبية الحركية وأي إعاقات أخرى بأعراض مشابهة