العارضون يشقون طريقهم الى الشرق الأوسط من خلال معرض اكسبو أصحاب الهمم الدولي

يشق العارضون من جميع أنحاء العالم طريقهم للمشاركة تصريفي أعمال الدورة الخامسة لمعرض اكسبو أصحاب الهمم الدولي الذي سيقام في دبي في الفترة من 9 ولغاية 11 أكتوبر لتقديم مجموعة رائعة من التكنولوجيات والابتكارات الجديدة الموجهة لذوي الإعاقة في منطقة الشرق الأوسط التي يقيم فيها أكثر من 50 مليون شخص من ذوي الإعاقة

ومن المنتظر لدورة هذا العام التي تقام في مركز دبي التجاري العالمي أن تزدحم بمصنعي وموزعي التكنولوجيا المساعدة والمنتجات التأهيلية، الذين يعرضون منتجات وتقنيات متطورة تعرض لأول مرة على مستوى المنطقة، بمشاركة 250 عارضا وعلامة تجارية ومركزاً للأشخاص ذوي الإعاقة، فيما من المتوقع لهذه المنصة الأضخم في الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا لجهة التركيز على تكنولوجيا ذوي الإعاقة، أن تستقطب قرابة 12,000 زائر من ذوي الاحتياجات الخاصة من أكثر من 70 دولة

وأكد المشاركون في المعرض إن دولة الإمارات العربية المتحدة هي واحدة من أفضل الدول في العالم لجهة الاهتمام باحتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة وتقديم أحدث التقنيات والمنتجات المبتكرة التي من شأنها مساعدتهم على العيش بشكل مستقل، حيث تعمل الابتكارات التكنولوجية مثل أجهزة التواصل المعزّز والبديل على تسهيل عملية التعبير بشكل أفضل عن الأفكار والعواطف والاحتياجات الخاصة بهم.  وقد لعبت تقنيات المنزل الذكي والأجهزة المرتكزة على إنترنت الأشياء دوراً هاماً في جعل العيش المستقل أكثر قابلية للتحقيق بالنسبة للأشخاص ذوي الإعاقة

وقال المهندس خالد الخطيب الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات نافكو :” مشاركتنا في هذا المعرض الهام هو تعبيرعن واجبنا الانساني اتجاه اصحاب الهمم وجزء من المسؤولية المجتمعية لنافكو من خلال المشاركة في هذا الحدث وعرض  أحدث الأنظمة والمُعدات التي تنتجها لخدمة اصحاب الهمم والمساهمة في تحسين جودة حياتهم وتمكينهم من الاندماج في المجتمع وفق تطلعات القيادة الرشيدة لدولة الامارات”

واضاف الخطيب: ” تقوم شركتنا بتصنيع العديد من التقنيات والاجهزة وتعمل عن قرب مع شُركاء دوليين وعالميين لاستقطاب آخر الابتكارات في هذا المجال”

وقال مركز الايف هوليستك لإعادة التأهيل الطبي، وهو مرفق مقره دبي للعلاج الطبيعي والاستشارات الصحية الشاملة والطب الطبيعي وإعادة التأهيل والعلاج الطبيعي والعلاج بالطاقة الحيوية، إن التقدم على صعيد التكنولوجيا والابتكارات قد أدى إلى تطوير مجموعة واسعة من الأجهزة والأدوات المساعدة التي تلبي احتياجات إعاقات محددة وتهدف لتعزيز الاستقلالية والإتاحة بالنسبة لذوي الإعاقة، ما يسمح لهم بالمشاركة بنشاط أكبر في الحياة اليومية

وسوف يتم استخدام معرض اكسبو أصحاب الهمم الدولي 2023 لإطلاق كبسولات النوم من “زي بودز” التي يتم التحكم في درجة حرارتها والمصممة لمساعدة الأطفال المصابين بالتوحد واضطرابات المعالجة الحسية. وتعتبر شركة زي بودز أول شركة أمريكية توفر للأطفال سرير أمان مغلق قابل للتخصيص وصديق للحواس، حيث تأتي هذه المساحات المتجددة مليئة بميزات مثل التحكم الذكي في الإنارة، وتوليد الضجيج الأبيض، ومكبرات صوت بلوتوث، وغيرها. وقالت الدكتورة ليلى حارب المهيري، الرئيس التنفيذي لشركة زي بودز، “إننا نعتقد أنه يمكن للناس باستخدام هذه الأدوات العثور على مكان أكثر راحة للنوم حيث تقدم كبسولات زي بودز نتائج عاطفية وتعليمية وجسدية محسنة يتم ملاحظتها أثناء نومهم بشكل أفضل

وقالت آنا لوتشيا فروتوزو، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة زنسنسز التي تتخذ من بلجيكا مقراً لها، إن معرض اكسبو أصحاب الهمم الدولي قد ساعد على تعزيز الشمولية وإعادة التأهيل والتكنولوجيا المساعدة في منطقة الشرق الأوسط، حيث يسعى مقدمو الرعاية وأسر الأشخاص ذوي الإعاقة على الدوام إلى توفير مجموعة متنوعة من النشاطات والتقنيات الرامية لتعزيز ظروفهم وتحقيق جودة الحياة والمشاركة في المجتمع، وسنقوم من خلال مشاركتنا في هذا المعرض بكشف النقاب عن العديد من المبادرات المهمة لرفاهيتهم وعلى مختلف المستويات

هذا، وستقوم شركة زنسنسز في معرض اكسبو أصحاب الهمم الدولي 2023 بكشف النقاب عن برنامج دعم يساعد على تنفيذ المساحات الحسية، سواء كان ذلك في المراكز المجتمعية أو المستشفيات أو المطارات أو المدارس أو العيادات أو في المنازل، حيث انتشر مفهوم “سنوزيلين” أو التحفيز متعدد الحواس في كافة أنحاء العالم، ونقوم بإنشاء غرف سنوزيلين بيضاء أو سوداء، وحدائق حسية، وسنوزيلين في البيئات المائية، والكثير غير ذلك. ويمكن للجميع الاستمتاع بهذه البيئة الموفرة للراحة، وذلك من خلال استخدام مجموعة متنوعة من المحفزات الحسية التي يتم التحكم بها، مثل الموسيقى والأصوات والأضواء والقوام والاهتزازات الناعمة والروائح والمواد التفاعلية، حيث يمكن استخدام سنوزيلين لأغراض علاجية أو تعليمية أو رفاهية

وقال راي جيلاني، المدير العام لشركة جيلاني موبيليتي، إنه يمكن لمجتمع ذوي الإعاقة توقع رؤية وتجربة تحويل مبتكر للكراسي المتحركة صمم خصيصاً لهم بهدف منحهم المزيد من الاستقلالية والحرية والراحة في مساحتهم الشخصية

وقال روبن لين، مدير شركة بيوبايس، إن شركته ستعرض كراسيها المتحركة وأسرة المستشفيات التي من شأنها مساعدة الأشخاص ذوي الإعاقة على الحركة والنوم بشكل صحيح.  وبدوره، قال المهندس أحمد صالح، مدير شركة لايف وورلد للمستلزمات الطبية، إن التقنيات الجديدة الموجهة لذوي الإعاقة والتي ستظهر قريباً ستشمل أنظمة التصوير المحسنة والروبوتات الذكية والتكنولوجيا القابلة للارتداء ومنصات المحاكاة، في حين ستطلق هذه الشركة المتخصصة بحلول التنقل دراجات مدفوعة يدوياً وكراسي متحركة كهربائية مع صندوق

ومن جانبها، ستميط شركة “منافذ” الشرق أوسطية اللثام عن “مقعد السيارة الملتوي الدوار ضمن عرضها لمجموعتها الواسعة من معدات الصحة والتنقل، حيث يعمل هذا المقعد المتطور على تغيير قواعد اللعبة بالنسبة للأفراد الذين يعانون من تحديات على صعيد الحركة، ويسمح بالخروج السلس من السيارة وخفض المستخدم ذوي الإعاقة إلى الوضع المثالي بما يمكن من الانتقال السلس بين الكرسي المتحرك والسيارة. ويمكن تشغيل آلية الدوران التي يتم التحكم فيها كهربائياً بواسطة نظام محمول سهل الاستخدام. وبالنظر إلى أنه يأتي مع نظام كاروني الثوري، فإنه يوفر الحرية للتحرك للأمام أو الخلف أو حتى وضع المقعد خارج السيارة دون عناء باستخدام جهاز تحكم عن بعد.  ويمكن هذا تركيب الكرسي المتحرك الذي يعمل بكامل طاقته، على كلا الجانبين الأيسر أو الأيمن للسيارة، وهو متاح للمركبات ذات البابين والمركبات ذات الأربع أبواب مع دوران فوري

وفي الجناح الكوري، ستقدم شركة “ال بي اس تك” خدمة الملاحة على كرسي متحرك بتقنية الواقع المعزز التي ستوفر معلومات لذوي الإعاقة حول إمكانية الوصول إلى المتاجر التجارية أو المرافق العامة، حيث يمكن لمستخدمي هذه الخدمة التي تمتلك خوارزمية خاصة بها الحصول على إرشادات مسار بتقنية الواقع المعزز لاستكشاف أفضل طريق بأمان وسهولة. وقال سيوان لي، الرئيس التنفيذي لشركة ال بي اس تك، إن خدمة الملاحة في المسار للأشخاص المعاقين تعمل على بيانات المسار، وأعرب عن ثقته أن المشاركة الأولى على الإطلاق لشركته في معرض اكسبو أصحاب الهمم الدولي ستساعد على الترويج للخدمة في المنطقة

وقال مواطنه إريك جو يون كيم من شركة دوت انكوربوريشن التي ستعرض “الأكشاك المتاحة للجميع” في معرض اكسبو أصحاب الهمم الدولي 2023، إن الأشخاص ذوي الإعاقة لا يحتاجون الآن إلى مساعدة من أي شخص للحصول على المعلومات، حيث بات بمقدورهم الحصول عليها بشكل مستقل من خلال هذا الابتكار. وقد تم استخدام هذه التكنولوجيا على نطاق أوسع في المرافق المزدحمة مثل مراكز الصحة العامة ومحطات مترو الأنفاق والمطارات. وقال الرئيس التنفيذي إن شاشة “دوت باد” قابلة للتعديل لأعلى ولأسفل وسوف تُظهر كيف يمكن للمرء أن يذهب عندما يحدد المستخدم في الوقت الفعلي الوجهة المطلوبة باستخدام خريطة لمسية، ما يمكنهم بالتالي من أن يشعروا بالطريق إلى وجهتهم من خلال أطراف أصابعهم. كما أنها تنطوي على الفائدة أيضاً بالنسبة للعاملين في المكاتب من المكفوفين، حيث يمكن أن نعرض لهم جداول اكسل وملفات بي دي اف الخاصة بالشركة على اللوحة اللمسية في الوقت الفعلي. وأشاد بمبادرة دولة الإمارات في مساعدة أصحاب الهمم على الاقتراب بشكل أكبر من خلال تقديم حلول أفضل.‏

وقال اندي فولكنر، الرئيس التنفيذي لشركة توبلاند، المورد الرائد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للمنتجات والخدمات لتعزيز الإتاحة في الأماكن والشركات، إن الشركة ستعرض أحدث منتجاتها المساعدة وستجري عروضاً حية لجرس الباب المرئي وأنظمة التنبيه الهاتفي وأجهزة إنذار الحريق الاهتزازية التي تهدف لمساعدة الصم أو ضعاف السمع. كما سيتم الكشف عن أول عصا ذكية في العالم، والتي تحمل اسم “وي ووك”، علاوة على عرض كراسي شاطئية متحركة قابلة لأن تطفو فوق الماء وحصائر شاطئية للوصول إلى المرافق الساحلية بالنسبة لذوي الإعاقة ممن يعانون من قدرة محدودة على الحركة

كما سيتم تسليط الضوء على مبادرة زهرة عباد الشمس للإعاقات الخفية، وهي أداة تطوعية بسيطة أطلقتها مؤسسة مطارات دبي وطيران الإمارات للأشخاص الذي يعانون من إعاقات مثل التوحد، وعسر القراءة ،والإعاقة السمعية والبصرية

وقال جيسكار بشارة، المدير العام لشركة ستاركي الشرق الأوسط وإفريقيا، إن المساعدات السمعية “ايفولف” التي ترتكز على الذكاء الاصطناعي والتي سيتم الكشف عنها في المعرض يمكنها تنفيذ ما يصل إلى 55 مليون تعديل شخصي كل ساعة، حيث يقوم وضع الحافة “ايدج مود” بتسخير قوة الذكاء الاصطناعي ووضعها في متناول يد المستخدمين، ما يسمح للمرضى بالوصول إلى إعدادات بديلة لبيئات الاستماع الصعبة. ويستخدم الأشخاص ذوي الإعاقات الأجهزة المساعدة بشكل متزايد لاكتساب قدرات وظيفية يصعب تحقيقها بخلاف ذلك