زايد العليا عضواً في منظمة التأهيل الدولية

“زايد العليا” عضواً في منظمة التأهيل الدولية

أعلنت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم عن انضمامها كعضو في منظمة التأهيل الدولية، وهي منظمة عالمية غير ربحية تأسست في عام 1922 تعمل على تعزيز حقوق أصحاب الهمم وإشرا كهم في جميع أنحاء العالم، وتضم في عضويتها مقدمي الخدمات والوكالات الحكومية والأكاديميين والباحثين والمدافعين عن العمل على تحسين نوعية حياة أصحاب الهمم من 100 دولة وفي جميع مناطق العالم، وتوفر المنظمة أيضاً منتدى لتبادل الخبرات والمعلومات حول البحث والممارسة

وتلقت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم رسالة من السكرتارية العامة للمنظمة الدولية بالموافقة على طلب انضمام المؤسسة إلى عضويتها، وهي تعد الأولى على مستوى دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

إدماج أصحاب الهمم

وهنأت الأمين العام للمنظمة الدولية مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم توتا ريكسيبي، على انضمامها إلى المنظمة الدولية، واشادت في هذا الاطار بجهود دولة الامارات، وبجهود المؤسسة نحو تقديم ارقى سبل الرعاية والتأهيل لأصحاب الهمم، ووصفت عمل المؤسسة بأنه رائع في النهوض بحقوق وإدماج أصحاب الهمم في المجتمع

وأكدت في رسالتها أنها تتابع عن كثب عمل مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم وما تقدمه من برامج ومبادرات، والمجموعة الواسعة من الخدمات المتكاملة التي توفرها لأصحاب الهمم، معربة عن بالغ سعادتها بتلقي المنظمة الدولية طلب المؤسسة بالانضمام إلى عضويتها والاهتمام بأن تكون المؤسسة جزء من المنظمة الدولية.

وعن المنظمة الدولية قالت توتا ريكسيبي: “تم تأسيس منظمة إعادة التأهيل الدولية (RI) في عام 1922، وهي منظمة عالمية تتألف من أصحاب الهمم ومقدمي الخدمات والوكالات الحكومية والأكاديميين والباحثين والدعاة الذين يعملون على تحسين نوعية حياة الأشخاص ذوي الإعاقة. منذ ما يقرب من 10 عقود، نحن في منظمة إعادة التأهيل الدولية نتحدى مفهوم الإعاقة من خلال إزالة الحواجز وفتح الإمكانيات للأشخاص ذوي الإعاقة لتحقيق تطلعاتهم وأحلامهم”.

100 دولة

وأضافت: “تضم عضوية منظمة إعادة التأهيل الدولية مجموعة واسعة من المنظمات والوكالات العاملة في مجال حقوق ذوي الإعاقة والخدمات، لدينا منظمات أعضاء في 100 دولة، بما في ذلك الوكالات الحكومية والمنظمات غير الحكومية ، ومقدمي خدمات إعادة التأهيل العامة والخاصة غير الربحيين، ومنظمات الدفاع عن الإعاقة، ومنظمات المستهلكين، ومجموعات المساعدة الذاتية والأفراد.

وتوفر منظمة اعادة التأهيل الدولية منتدى لتبادل الخبرات والمعلومات حول البحث والممارسة.

وتنظم مؤتمرات عالمية كل أربع سنوات ومؤتمرات إقليمية واجتماعات دولية حول الموضوعات المتعلقة بالإعاقة، بالإضافة إلى الإجراءات العالمية من خلال أعضائها، وتحتفظ المنظمة بلجان من المتخصصين والخبراء المشهورين عالميًا بشأن قضايا الإعاقة، والتي تساعد في تطوير وتوسيع البرامج والأنشطة وفقًا للأهداف الإستراتيجية للروتاري الدولي

رؤية الإمارات

ومن ناحيته أكد الأمين العالم لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم عبدالله عبد العالي الحميدان، أن “انضمام المؤسسة إلى عضوية منظمة اعادة التاهيل الدولية يأتي تحقيقاً لرؤية دولة الإمارات عامة، وإمارة أبوظبي خاصة في خدمة أصحاب الهمم، وسعياً لمد جسور التعاون وتبادل الخبرات مع الجهات ذات العلاقة محلياً وإقليمياً وعالمياً، بشأن تطوير وتبادل الخبرات مع مختلف الجهات العالمية المتخصصة في شؤون الخدمات المقدمة لأصحاب الهمم”.

وأوضح أن مؤسسة زايد العليا تهدف من الانضمام إلى عضوية المنظمة الدولية فتح مجالات جديدة للتعاون في مختلف المجالات مع العديد من المؤسسات والجهات المتخصصة الاعضاء بالمنظمة الدولية وفتح آفاقًا رحبة للشراكة بما يخدم أصحاب الهمم، والاستفادة من منتدى المنظمة ومؤتمراتها وورش العمل التي تنظمها في عمل مؤسسة زايد العليا والانطلاق نحو توقيع شراكات عالمية في مجال رعاية وتأهيل منتسبي المؤسسة، وأشاد في هذا الإطار بما تقدمه جميع مؤسسات الدولة من دعم لا متناهي لأصحاب الهمم الامر الذي يسهم في رفعة وتقدم وطننا الغالي الإمارات.