مراكز محلية وخليجية تعرض مبادرات وتطبيقات جديدة في معرض إكسبو أصحاب الهمم الدولي

شهدت فعاليات الدورة الخامسة من معرض إكسبو أصحاب الهمم الدولي 2023، الذي تتواصل فعالياته في مركز دبي التجاري العالمي، حضورا لافتا وزيادة ملحوظة في أعداد الزوار، لا سيما مع تزايد أعداد المراكز والشركات المشاركة في المعرض، وتطور المنتجات التي يقدمها لخدمة أصحاب الهمم، حيث يتوقع أن يستقطب حوالي 12,000 زائر من منطقة الشرق الأوسط

وعكست المشاركات الواسعة من قبل الإدارات الحكومية المحلية ومراكز الرعاية والتأهيل والمشافي والعيادات التي تقدم خدماتها لفئة أصحاب الهمم، مدى أهمية المعرض من جهة، ومن جهة أخرى إنسانية دولة الإمارات ومدى رقيها في التعامل مع هذه الفئة من المجتمع، حيث تحرص على توفير الخدمات والرعاية لهم بشكل يضاهي أفضل الدول عالميا، لدرجة جعلت من معرض إكسبو أصحاب الهمم الدولي وجهة رائدة تستقطب المراكز والشركات والأفراد المعنيين بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة من العالم ومنطقة الشرق الأوسط ودول الخليج

مركز أمنيات

وتشارك في المعرض العديد من المراكز المحلية والخليجية التي تحرص على تقديم خدماتها وابتكاراتها لمن يحتاجها، ومن بينها مركز “أمنيات” لرعاية وتأهيل أصحاب الهمم في دبي، وقد تأسس بمبادرة من الدكتور عادل المرزوقي، الذي أوضح أن تجربته الشخصية مع أصحاب الهمم هي سبب التأسيس، ما دفعه للتفكير في معاناة هذه الفئة وأهاليهم والشعور بالمسؤولية تجاههم، ولذلك فقد وفرت لهم الجمعية العديد من البرامج المساعدة مثل: برنامج “كوتش أمهات أصحاب الهمم” وهو يقدم دورات تدريبية للأمهات تتضمن محاضرات دينية وتوعوية وتدريبية وتأهيلية تساعدهن على التعامل مع أبنائهن، ومشروع “يروين” الذي يتيح لأمهات أصحاب الهمم الحديث عن تجاربهن في التعامل مع أبنائهن فيتبادلن المنافع والخبرات ويخففن من خلالها عن بعضهن البعض، كما تقدم الجمعية كورال أمهات أصحاب الهمم ويجري التحضير فيه لأنشودة ذات لحن وكلمات خاصة تم إعدادها، وسيتم إطلاقها يوم 3 ديسمبر في اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة، وسوف تهدى هذه الأغنية إلى سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي أطلق اسم “أصحاب الهمم” على ذوي الإعاقة

وقالت شيماء العليمي مديرة الخدمة المجتمعية في مركز “أمنيات” إن المركز تم افتتاحه منذ شهر واحد فقط في دبي، وهو يلقى إقبالا متزايدا من قبل مجتمع أصحاب الهمم، حيث يقدم العديد من الخدمات مثل الجلسات العلاجية، والدورات التدريبية كالرسم وتنسيق الزهور ودورة البائع الصغير ودورة إقرأ، ودورة السينما والتصوير، كما أنه يركز على دعم أمهات أصحاب الهمم من خلال عقد العديد من الدورات التي تساعدهن في رعاية وتأهيل أبنائهن

جمعية “لأجلهم”

وحرصت الأميرة نوف بنت عبد الرحمن آل سعود، رئيسة مجلس إدارة جمعية “لأجلهم” لخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة، على المشاركة في معرض إكسبو أصحاب الهمم الدولي في دورته الخامسة وذلك من أجل تبادل المنافع والخبرات مع المراكز الأخرى المشاركة، وكذلك من أجل عرض إنجازات الجمعية ومشاركتها مع الآخرين. وعرضت سموها للزائرين أحد أهم إنجازات الجمعية وهو تطبيق “تبيان” الذي يقدم ترجمة تفسير القرآن الكريم الميسر بلغة الإشارة، وقد تم إطلاقه منذ عام ونصف تقريبا وما زال العمل يجري عليه لإتمام بقية الأجزاء، وهو مشروع ضخم تشارك في عمله وتدقيقه العديد من الجهات مثل وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، بالإضافة إلى مترجمي الإشارة والمصور والمنتج، وتقدر الكلفة الإجمالية لإنتاج هذا التطبيق بـ 15 مليون ريال سعودي

وأوضحت الأميرة نوف، الملقبة بـ”أم المعاقين” كونها تعمل في هذا المجال الإنساني منذ أكثر من 20 عاما، أن الجمعية تهدف لتمكين ورفع جودة الحياة للأشخاص ذوي الإعاقة، وقد عقدت شراكات في مناطق المملكة حرصا على وصول خدماتها إلى أكبر شريحة ممكنة، ومنها: توفير الأجهزة، وعقد الدورات التدريبية، وتوفير الوظائف، ورفع جودة حياة ذوي الاحتياجات الخاصة، مضيفة: تصل خدماتنا إلى 2200 مستفيد، ويساعدنا في إيصالها “سفراء العطاء” وهم خبراء ومختصون متطوعون لإيصال المساعدات لأصحاب الهمم

وعملت الجمعية على احتضان المواهب، حيث وفرت لأصحاب الهمم دورة الزخرفة الجبسية، وقدمت في جناحها أعمال فارس، 20 عاما، الذي يعاني من متلازمة داون، وهو يقوم بصنع لوحات غاية من الإبداع والإتقان من الجبس، وقالت والدته، فردوس عواض، التي جاءت من الدمام لدعم مشاركة ابنها في المعرض، لقد حاربت العالم من أجل ولدي، وساعدته من أجل أن يحب نفسه وطورته وعلمته حتى اكتشف مواهبه، وتمكن من عمل هذه اللوحات الجميلة المتقنة والتي جعلت الجمعية توظفه لديها بهذه الحرفة

جمعية عنيزة

وتقدم جمعية عنيزة للتنمية والخدمات الإنسانية “تأهيل”، وهي جمعية سعودية خيرية غير ربحية، منظومة متكاملة من خدمات التعليم والرعاية والتأهيل والعلاج والتمكين والتدريب لمختلف فئات الإعاقة من كافة الفئات العمرية، وقال يوسف عبد الله الرميح مدير الجمعية إن مجلس الإدارة يتكون من مجموعة من المتطوعين من أصحاب المؤهلات والخبرات الذين ساهموا بفكرهم ومتابعتهم في إحداث نقلة نوعية في الجمعية والخدمات التي تقدمها، وأوضح أن الجمعية معنية بخدمات الرعاية والتأهيل لذوي الإعاقات وبالذات الإعاقات الذهنية، وبحكم أن الإعاقات تصاحبها غالبا إعاقات أخرى فالجمعية لديها مراكز متخصصة للعلاج الطبيعي والتأهيل ومركز متخصص لعلاج النطق، كما تتميز بمركز عثمان القويدر لأبحاث الإعاقة، والذي يرفدها بالأبحاث والدراسات التي تخدم أصحاب الهمم

وأضاف الرميح إنه يوجد الآن حوالي ألف مستفيد يتلقون الرعاية والتأهيل بشكل يومي، فيما يصل إجمالي المنتفعين إلى حوالي 11 ألف سنويا، وما يميز هذه الجمعية هو أنها تقدم خدماتها للمستفيدين منذ الولادة ولغاية التوظيف وحتى الزواج لمن يستطيع منهم ذلك، موضحا أنه إنه من منطلق حرص الجمعية على أن تكون ضمن أفضل 10 جمعيات في المنطقة تأتي مشاركتها في معرض إكسبو أصحاب الهمم الدولي الرائع والمتميز، وذلك لكي تقدم خبراتها العريقة ولكي تستفيد من الخدمات التي تقدمها الإمارات والشركات العربية والدولية الأخرى المشاركة في المعرض، لا سيما وأن معرض إكسبو من أكبر المعارض على مستوى العالم بهذا المجال وتشارك فيه أكبر الشركات التي تقدم أفضل الخدمات في مجال فئة أصحاب الهمم

تطبيق ذوي الإعاقة

وقال مساعد العازمي، من الكويت، والذي يشارك في المعرض من خلال طرح تطبيق “ذوي الإعاقة”، وهو التطبيق الأول من نوعه لخدمة أصحاب الهمم حيث يوفر لهم كافة الخدمات التي يحتاجونها من حيث توفر المراكز التأهيلية، والأطباء، والصيدليات، والعيادات المتخصصة لرعاية أصحاب الهمم، والمواصلات والترفيه والتعليم وغيرها وذلك على مستوى منطقة الخليج العربي

وقد أطلق هذه الفكرة حمد حبيب، وهو أب لطفل يعاني من إعاقة ذهنية شديدة، حيث يقول إنه بسبب المعاناة والصعوبات التي يواجهها في الحصول على خدمات الرعاية لابنه، توصل إلى هذا الابتكار الذي يوفر تسهيلات للأشخاص ذوي الإعاقة وذويهم، ويقدم تجربة فريدة من نوعها وخدمة مجتمعية لهم، وهو يخضع للتعديل والتطوير باستمرار ليضمن لفئة أصحاب الهمم خدمات جديدة وحديثة

زينة حققت حلمها

وفي جناحها الخاص تستقبل زينة معروف الزوار بابتسامة تفسر مدى سعادتها بالمشاركة في هذا المعرض المهم، حيث تقول زينة: لقد كنت حريصة على زيارة المعرض سنويا فهو معرض مهم ويوفر لنا كأصحاب همم كافة الاحتياجات والأجهزة الطبية والمساعدة التي نحتاجها في حياتنا اليومية، ومن شدة إعجابي بهذا المعرض وما يقدمه وبكيفية تنظيمه فقد كان لدي أمل بالمشاركة فيه في يوم من الأيام، وقد جاء هذا اليوم بالفعل اليوم وأنا أشارك في معرض إكسبو لأصحاب الهمم والحمد لله

تضيف زينة، والتي تقدم منتجاتها التجارية باسم “زينة”: في الفترة التي تخللت جائحة كورونا وما تخللها من أعطال، تعلمت فن “الريزن” وهو فن جديد وبدأت في صنع العديد من المشغولات والتحف والأواني والإكسسوارات المميزة واللوحات وأحجار الشطرنج الملونة وكوسترات الفناجين، وهي ما أقدمه اليوم في هذا المعرض للزوار

يذكر أن معرض إكسبو أصحاب الهمم الدولي يقام في القاعات 5، 6، 7 في المركز التجاري العالمي، وتنظمه شركة ند الشبا للعلاقات العامة وإدارة المعارض كنقطة استقطاب رئيسية لأكبر منصة للأعمال والعملاء في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مجال الإعاقة