معرض اكسبو أصحاب الهمم الدولي ينظم مؤتمراً طبياً لتعزيز الرعاية الصحية المقدمة لأكثر من 50 مليون نسمة من هذه الشريحة في الشرق الاوسط

8 ملايين مريض يعانون من 2297 مرضا نادرا على مستوى الدول العربية، تكبد

 الميزانيات الحكومية الخاصة مليارات الدراهم سنويا لتحسين حياتهم 

تحظى الإنجازات الكبرى التي حققتها دولة الامارات على طريق الريادة في مجالات الرعاية الطبية وإعادة التأهيل، خاصة ما يتعلق منها بإصحاب الهمم، بحيز كبير من اجندة المؤتمر الطبي، الذي يقام ضمن فعاليات معرض اكسبو أصحاب الهمم في دورته الخامسة للعام 2023

ويشارك في المؤتمر الطبي الذي يقام يومي 9 – 10 أكتوبر المقبل، عدد من كبار الأطباء والمتخصصين في مجالات الرعاية الطبية وإعادة التأهيل ومقدمي الرعاية المنزلية والممرضين وخبراء التغذية بالإضافة الى المتخصصين في الصناعات الطبية والدوائية

ويهدف المؤتمر الذي ينظمه كل من معرض اكسبو أصحاب الهمم الدولي وجمعية الأمراض النادرة في الشرق الأوسط وشمال افريقيا، الى تعزيز التوعية باحتياجات أصحاب الهمم الطبية والرعاية الصحية المناسبة لاحتياجاتهم وتسليط الأضواء على أفضل الممارسات العالمية على هذا الصعيد والخدمات الاجتماعية والتأهيلية والأبحاث السريرية والعلاجات المستقبلية، بالإضافة الى تسليط الأضواء على الأمراض النادرة المستوطنة في الشرق الأوسط

وتنبع أهمية هذا المؤتمر من كونه يشكل منصة علمية تجمع عدداً من أفضل الاطباء والخبراء، للكشف عن التحديات الطبية والمشاكل الصحية التي يواجهها أكثر من 50 مليون نسمة من ذوي الاحتياجات الخاصة يعيشون في منطقة الشرق الاوسط وتعريف المجتمع بالأمراض والاضطرابات الوراثية المؤدية الى الاعاقة.  ويوفر المؤتمر للمشاركين، فرصة الحصول على شهادة مواصلة تحصيلهم الطبي بالإضافة الى التعرف على أحدث طرق الرعاية الصحية وإعادة التأهيل وتعزيز شبكة علاقاتهم مع مجتمع أصحاب الهمم. كما يناقش المؤتمر أحث الأبحاث السريرية التي تهدف الى تسهيل الوصول الى تشخيصات دقيقة والوصول الى طرق علاجية مبتكره

وقال غسان سليمان الرئيس التنفيذي لمعرض اكسبو أصحاب الهمم: يأتي تنظيم هذا المؤتمر التزاماً منا بإنشاء منصة متخصصة لتوعية مجتمع أصحاب الهمم ومقدمي الرعاية الطبية، بهدف تشارك العقول وتبادل الرؤى حول أفضل طرق الرعاية الطبية والبحث عن الحلول المناسبة لمواكبة التحديات التي تواجه هذه الشريحة. وتزداد اهمية المؤتمر إذا ما عرفنا ان منطقة الشرق الاوسط، تعتبر واحدة من أعلى المناطق الجغرافية في العالم من حيث معدلات انتشار الأمراض النادرة، خاصة منها الأمراض الوراثية. ويقدر المركز العربي للدراسات الجينية في دبي أن حوالي 2.8 مليون مريض يعانون من 2297 مرضا نادرا على مستوى الدول العربية، مما يكلف الميزانيات الحكومية والقطاع الخاص مليارات الدراهم سنويا لتحسين حياتهم

ومن جانبه قال الأستاذ الدكتور أيمن الحطاب مؤسس ورئيس جمعية الأمراض النادرة في الشرق الأوسط وشمال افريقيا: ان نسبة كبيرة من أصحاب الهمم يعانون من أمراض جينية نادرة. وبسبب ندرة هذه الأمراض فان المصابين بها قد يواجهون صعوبة في الحصول على الرعاية الصحية المناسبة. من هنا يأتي هذا المؤتمر ليقدم أحدث المعلومات المتعلقة بالرعاية الصحية والتأهيلية الى مقدمي الرعاية الصحية لزيادة الكفاءة ورفع مستوى المعرفة بهدف الارتقاء بمستوى الرعاية المقدم لأبنائنا من أصحاب الهمم والامراض النادرة الى مستويات ارفع، بالإضافة الى مناقشة التجارب البحثية ودورها في تطوير التشخيص والعلاج لذوي الهمم والامراض النادرة

وحسب منظمة الصحة العالمية فإنه يمكن أن يكون هناك عائد قدره 10 دولارات أمريكية تقريبًا مقابل كل دولار أمريكي يتم إنفاقه على تنفيذ الوقاية الشاملة للإعاقة ورعاية الأمراض غير المعدية. ويشكل ذوي الاحتياجات الخاصة ما بين 10 -15 % من اجمالي عدد سكان العالم وحسب منظمة الصحة العالمية

يصل اجمالي عددهم الى 1.3 مليار نسمة في الوقت الراهن من المتوقع ان يرتفع الى 2 مليار نسمة في 2050 نتيجة للتقدم في السن والامراض والفقر والحروب والنزاعات وغيرها من المسببات

:للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال مع

غسان سليمان

الرئيس التنفيذي

ند الشبا للعلاقات العامة

971 4 2527959 / 971 50 6441721 :هاتف