هيئة تنمية المجتمع بدبي توسع التعاون لتحقيق إدماج أوسع لأصحاب الهمم

  • آلية حديثة للتغذية الراجعة لجمع الآراء من كافة أصحاب المصلحة
  • التركيز على خلق بيئة صديقة لذوي الاحتياجات الخاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة

دبي، 11 أكتوبر 2023: قالت هيئة تنمية المجتمع إنها تعمل على توسيع نطاق التعاون بين الكيانات الرئيسية في كافة أنحاء دبي لتحقيق الهدف المتمثل في جعل الإمارات العربية المتحدة دولة صديقة لطيف التوحد بوتيرة أسرع.

وقالت الشيخة الدكتورة علياء القاسمي، خبيرة التنمية الاجتماعية للأشخاص ذوي الهمم في هيئة تنمية المجتمع بحكومة دبي: “تركز جهودنا بشكل أكبر على التغذية الراجعة التي نتلقاها من المجتمع من الأطفال وأولياء الأمور ومجموعات التركيز وأصحاب المصلحة الآخرين. إنها عملية مستمرة بدون توقف.” جاء ذلك في معرض حديثها على هامش أعمال فعالية مركز المعرفة، التي تقام ضمن فعاليات معرض اكسبو أصحاب الهمم الدولي المنعقد تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الامارات والمجموعة.

وقالت: “في كثير من الأحيان، تعتمد التغذية الراجعة التي نتلقاها على تجارب مشتركة. ومع ذلك، تأتي كل إدارة بتعليقات مختلفة تماماً. ونقوم من جانبنا بمعالجة التوصيات ونحللها ونقدم توصياتنا وملاحظاتنا الخاصة، حيث تتمثل الفكرة في جعل كافة سياساتنا وإرشاداتنا ذات صلة وثيقة بالموضوع، وذلك بالاعتماد على التجارب والتركيز على خلق بيئة صديقة للأشخاص ذوي الهمم في كافة أنحاء البلاد”.

وأضافت في معرض شرحها للمبادرات الجارية: “نحن نقوم باستمرار بتقييم المرافق والتقدم العام في المباني، وقد تعاوننا مع مختلف الجهات ونقوم بتدريب موظفيها وتقديم التوصيات في محاولة لإعادة دمج الأشخاص ذوي الهمم في المجتمع وجعلهم مناسبين”.

وقال محمد الحجاجي، أمين سر مجلس تمكين أصحاب الهمم في شرطة دبي، إن الإدارة اتخذت كافة الخطوات لضمان تمتع الأشخاص ذوي الهمم بتجربة سلسة سواء في الأماكن العامة أو في كافة مباني شرطة دبي.

وقال الحجاجي: “لقد قمنا في شرطة دبي بإنشاء قائمة تحقق بكل ما يجب القيام به، وتم تدريب كافة أفراد الشرطة على التعامل بطريقة أكثر رعاية وملاءمة مع الأشخاص ذوي الهمم، سواء كان ذلك في المطار أو في الأماكن العامة. وقد أنشأنا سلسلة من الإجراءات على صعيد كل من البنية التحتية والخدمات، ولدينا مترجمون فوريون ومترجمون بلغة الإشارة”. ووفقاً للحجاجي، تعمل شرطة دبي على تسهيل وجود مجتمع صديق للتوحد.

وأضاف: “لقد نجحنا وبالتعاون مع هيئة تنمية المجتمع في تحويل كافة مباني شرطة دبي إلى مبان صديقة لذوي الهمم ، وتمكنا من خلق بيئة تمكنهم فور دخولهم البناء من الشعور بأنهم في بيئة يتم فيها الاهتمام بتنقلهم وتفاعلهم ودعمهم. ونعتقد أيضاً أننا بحاجة إلى التركيز على البشر وليس المباني”.

ووفقا له، فإن دبي في الطليعة على صعيد المدن الصديقة للأشخاص ذوي الهمم. وقال: “وفقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ينبغي للإمارة أن تكون في المركز الأول في كافة مجالات التنمية البشرية”، وأضاف إن القيادة في شرطة دبي تدرك أنه من السهل الوصول إلى القمة ولكن من المهم الاحتفاظ بهذه المكانة على الدوام.

وقالت فاطمة طاهر، مديرة الأجندة الحكومية في مؤسسة مطارات دبي، إن دبي، وباعتبارها واحدة من أكثر المراكز الدولية ازدحاماً في العالم، قد اتخذت أيضاً تدابير لجعل مطار دبي مريح وملائم للأشخاص ذوي الهمم.

وكانت مؤسسة مطارات دبي قد وقعت مؤخراً مذكرة تفاهم مع مركز دبي للتوحد لجعل المطار أكثر إتاحة وشمولاً للأشخاص ذوي الهمم. وقالت: “نريد لكافة شرائح المجتمع أن تستمتع بتجربة السفر، ونحن ملتزمون بضمان أن يكون الحال كذلك أو حتى أفضل بالنسبة للأشخاص ذوي الهمم في مطار دبي الدولي ومطار دبي ورلد سنترال.”

وكان مطار دبي الدولي قد وفر أيضاً مجموعة من الميزات للمسافرين ذوي الهمم، بما في ذلك مُخطط السفر  الذي يساعد على التحضير للرحلة قبل السفر ، والمسار الصديق للتوحد، الذي يوفر طريقاً ذات أولوية لتسجيل الوصول ومراقبة جوازات السفر ونقاط التفتيش الأمنية والصعود إلى الطائرة. وسيكون لدى المطار أيضاً سفراء وموظفين مدربين بشكل خاص على صعيد تجربة الضيوف ويمكن التعرف عليهم من خلال دبابيس عباد الشمس المثبتة على زيهم الرسمي.

بدورها، تقدم وكالة دبي الوطنية للسفر الجوي (دناتا) خصماً بنسبة 20% لكافة المسافرين من ذوي الهمم على خدمة “دابز”، حيث يتم تسليم أمتعة المسافرين من منازلهم.