داود الهاجري: دبي مدينة صديقة لأصحاب الهمم وأفضل مدينة للعيش في العالم

  • توفير 10 مداخل وممرات على الشواطئ العامة لتسهيل وصول أصحاب الهمم إلى البحر
  • منصة بحرية بطول 73 متراً في شاطئ الجميرا 2، تتضمن 3 مسارات لأصحاب الهمم
  • 28 موقفاً شاطئياً لمركبات أصحاب الهمم، و16 دورة مياه، و7 كراسي متحركة في الشواطئ العامة و8 كراسي عائمة للسباحة
  • فرق إنقاذ مؤهلة في كافة شواطئ دبي لتقديم الدعم لأصحاب الهمم

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 10 أكتوبر 2023: أكد سعادة داود عبد الرحمن عبد الله الهاجري، مدير عام بلدية دبي، أن البلدية حققت العديد من المعالم والإنجازات ضمن خطة تمكين أصحاب الهمم وجعل دبي مدينة صديقة لهم، وأفضل مدينة للعيش في العالم. موضحاً أن المبادرات المجتمعية الاستراتيجية تهدف إلى توفير كافة المرافق والخدمات لتمكين أصحاب الهمم من عيش حياتهم على النحو الأمثل، حيث وفرت البلدية 10 مداخل وممرات على الشواطئ العامة لتسهيل وصول أصحاب الهمم إلى البحر، ومنصة بحرية بطول 73 متراً في شاطئ الجميرا 2، تتضمن 3 مسارات لأصحاب الهمم، و28 موقفاً شاطئياً لمركبات أصحاب الهمم، و16 دورة مياه، و7 كراسي متحركة في الشواطئ العامة للاستخدام على الشاطئ و8 كراسي عائمة للسباحة

وتفصيلاً قال سعادة داود الهاجري في تصريحات خاصة لـنشرة “ليمتلس” الإلكترونية الرسمية لمعرض إكسبو أصحاب الهمم الدولي المنعقد منذ أمس على أرض المعارض في مركز دبي التجاري العالمي، وتنظمه شركة ند الشبا للعلاقات العامة وتنظيم المعارض للسنة الخامسة على التوالي، إن بلدية دبي تولي أهمية قصوى لأصحاب الهمم ضمن مبادراتها المجتمعية الاستراتيجية، التي تهدف إلى توفير كافة التسهيلات من خدمات ومتطلبات تلاءم مقدراتهم وتمكّنهم من ممارسة حياتهم بالأسلوب الأمثل، وترفع مساهمتهم الفعّالة في المجتمع

ولفت سعادته إلى أن الارتقاء بمستوى جَودة حياة أصحاب الهمم ورفاهيتهم وسعادتهم، يندرج ضمن أهداف البلدية الرامية إلى ترسيخ جاذبية إمارة دبي وريادتها وتعزيز مستوى جَودة حياة سكانها، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، بجعل إمارة دبي أفضل مدينة للحياة في العالم. وكذلك العمل على توفير كافة مقومات الحياة الكريمة للمواطنين وفي مقدمتهم أصحاب الهمم، ودعمهم وراعيتهم وتعزيز استقراراهم وتحفزهم على تحقيق نجاحات وإنجازات تسهم في دعم مسيرة التنمية في إمارة دبي

إنجازات مستمرة

أكد الهاجري أن بلدية دبي حققت إنجازات مميزة على صعيد دعم وتمكين أصحاب الهمم لتعزيز اندماجهم في المجتمع، وذلك من خلال تطبيق اشتراطات ومواصفات المباني المعتمدة وغيرها من المرافق المختلفة في دبي لتكون مناسبة لاستخدامات أصحاب الهمم، كما وفرت كافة التسهيلات المساعدة لهم في الحدائق العامة والمرافق الترفيهية، والشواطئ والشوارع والأسواق والمباني الخدمية على مستوى الإمارة التي تراعي احتياجاتهم وممارسة حياتهم بسهولة ويسر

وأوضح أن بلدية دبي أتاحت الفرص أمام أصحاب الهمم لينضموا إلى كوادرها، حيث وفرت لهم وظائف إدارية مختلفة تناسبهم، حرصها على احتضان هذه الفئة وتعزيز اندماجها في المجتمع وتشجيعها على الإنجاز وتحقيق النجاح والمشاركة الإيجابية والفاعلة في مسيرة التنمية الشاملة لإمارة دبي

التقنيات الحديثة المساعدة

أشار سعادة داوود الهاجري إلى أن بلدية دبي وفرت العديد من التقنيات والخدمات التي تساعد أصحاب الهمم على الانخراط في المجتمع وسط بيئة حاضنة تؤمّن لهم متطلباتهم وتمنحهم الفرصة للتقدم والنجاح والتمتع بحياة كريمة، وذلك تنفيذاً لتوجيهات سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بجعل دبي مدينة صديقة لأصحاب الهمم وذات بيئة مؤهلة وداعمة لهم.

وقال إنه تم توفير 10 مداخل وممرات على الشواطئ العامة في الجميرا 2 والجميرا 3 وأم سقيم 1 وأم سقيم 2، وشاطئي خور الممزر، وكورنيش الممزر، لتسهيل وصول أصحاب الهمم إلى البحر، إضافةً إلى إنشاء منصة بحرية طولها 73 متراً في شاطئ الجميرا 2، تتضمن 3 مسارات تمكّن أصحاب الهمم من الوصول إلى مياه البحر مع تطبيق أعلى معايير السلامة. ضمن سعي بلدية دبي إلى تعزيز تجربة مرتادي الشاطئ من فئة أصحاب الهمم وإسعادهم.

وأضاف قائلاً:” وفرت البلدية أيضاً 28 موقف شاطئ للمركبات المخصصة لأصحاب الهمم، و16 دورة مياه، و7 كراسي متحركة في الشواطئ العامة للاستخدام على الشاطئ، و8 كراسي عائمة للاستخدام في السباحة بالبحر، فضلاً عن توفير فريق إنقاذ مؤهل ومدرب بكفاءة عالية في كل شاطئ ولديه خبرات مميزة لتقديم الدعم لأصحاب الهمم.”

ولفت إلى أن بلدية دبي أطلقت مبادرة “مركبة السعادة” بهدف دعم كبار المواطنين وأصحاب الهمم عند تقديم طلب خدمات بلدية دبي الإلكترونية والذكية، من خلال الوصول إلى مقر إقامتهم ومعاونتهم في التقديم على خدمات البلدية، وتلبية احتياجاتهم وإنجاز معاملاتهم بأسرع وقتٍ وأقل جهد، واستكمالاً لجهودها في تطوير الخدمات المتكاملة، بما يفوق توقعات المتعاملين ويلبي متطلباتهم. وتعبر المبادرة عن التزامها بالمسؤولية المجتمعية اتجاه هذه الفئات من المتعاملين، وحرصها على رفع مستوى سعادتهم ورفاهيتهم ورضاهم.

خطط مستقبلية

أوضح سعادة مدير عام بلدية دبي حرص البلدية على وضع الخطط الاستراتيجية المستقبلية وتنفيذ المشاريع النوعية التي تدعم رؤية وتطلعات وتوجهات إمارة دبي في مجالات متعددة على المديين القريب والبعيد، وقال: تسعى بلدية دبي كجهة خدمية كبرى إلى تقدم خدمات نوعية ومتعددة ومتكاملة على مستوى الإمارة؛ ضمن رؤيتنا بأن نكون بلدية رائدة لمدينة عالمية بحجم إمارة دبي، بما يتماشى مع مكانتها وتنافسيتها. وهدفنا الأساسي هو دعم وتنفيذ مستهدفات استراتيجيات ورؤى القيادة الرشيدة، ومنها أجندة دبي الاقتصادية D33، التي أطلقها صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم “رعاه الله”، الهادفة إلى مضاعفة حجم اقتصاد دبي خلال السنوات العشر القادمة وتعزيز موقعها ضمن أفضل 3 مدن اقتصادية في العالم

وأضاف قائلاً:” نسعى في بلدية دبي إلى توفير كافة الخدمات وتنفيذ المبادرات التي تدعم أصحاب الهمم، وتوفير كافة المرافق التي تجذب السياح وتتناسب مع متطلبات أصحاب الهمم منهم، بما يتماشى مع تطلعات الإمارة ومكانتها كأفضل وجهة للزوار والسياح من هذه الفئة. ويقوم الموظفون المؤهلون بدور مهم في إسعاد أصحاب الهمم وخدمتهم باحترافية

وأشار إلى حرص بلدية دبي كجزء من خطتها الاستراتيجية على ضمان تقديم كافة الخدمات التي تحقق سعادة المتعاملين من كافة شرائح وفئات المجتمع، ضمن محورها الاستراتيجي “إسعاد الناس”، انسجاماً مع رؤية القيادة الرشيدة حول الغاية الأساسية من عمل الجهات الحكومية بأن تبذل جهوداً بالدرجة الأولى في سبيل تحقيق سعادة المتعاملين وتلبية احتياجاتهم بالأسلوب الذي يفوق تطلعاتهم

وقال سعادته:” تتبنى بلدية دبي أحدث التقنيات لتقديم خدمات مثالية للمتعاملين وخصوصاً فئة أصحاب الهمم، وتسهيل الإجراءات واختصار الوقت والجهد عليهم، بهدف تعزيز مكانة إمارة دبي كمدينة أفضل للحياة والتقدم، خصوصاً وأن كوادر البلدية مؤهلة وفق أعلى درجات ومعايير تقديم الخدمات للمتعاملين وإسعادهم وتلبية متطلباتهم